تعرف علي قصة نجاح مؤسس شركة أوراكل لاري إليسون

قصص نجاح

5 November 2019

من هو لاري إليسون ؟

يعتبر  " لاري "  مؤسس شركة أواكل من أثرياء العالم حيث تقدر ثروته "55.2" مليار دولار ، حيث حقق نجاحا باهر في العديد من المجالات بعد الأخفاقات التي حصلت له ، يشارك " لاري "  في مسابقات الخيول لكونه يحب الرياضة ، بالأضافة لكون طيارا حامل لرخصة قيادة الطائرات ، يحب "لاري" العزف علي الجيتار وممارسة لعبة التنس بالأضافة إلي العديد من الهوايات .

نشأته الشاقة في السنوات المبكرة من حياته 

ولد " لاري " في عام 1944م  من أم  غير متزوجة  حيث أعطته لأقاربها لرعايته ، تربي في أسوء الأماكن في الولايات المتحدة الأمريكية في مدينة شيكاغو في الجانب الجنوبي من المدينة ، قضي طفولته القاسية حيث كان دائما ينعته أباه المتنبي له أنه فاشل ولا يصلح لشئ ، بالأضافة إلي الأخفاقات والفشل الذي حصل له 

قصة نجاحه المليئة بالتجارب 

من الأمور القاسية والتي تؤثر علي الأنسان بشكل صعب هو ترك الجامعة ، ترك "لاري " الجامعة مرتين حيث كانت الأولي جامعة "الينوي" والثانية جامعة "شيكاغو" ولكن هذا لم يحبطه بل ذهب كاليفورنيا حيث عمل في العديد من الوظائف .

لم يتلق "لاري إليسون" إي خبرة أو درس في الحاسب الآلي والبرمجة بل أعتمد علي ذاته في تعلم البرمجة حيث قرأ كتابا عن ذلك وبدأ في الشروع في البرمجة بعد ذلك حصل علي وظيفة مبرمج في شركة أمبكس وهذه كانت البداية .

أستقالته من شركة أمبكس وبناء شركته الخاصة أوراكل

أحب  " إليسون "  العمل في شركة أمبكس ولكن كان طموحه أعلي من ذلك حيث قرر الأستقالة من الشركة هو وأثنان من زملائه لبناء شركته الخاصة لأدارة البيانات في عام 1977م ، حيث كان يبلغ من العمر آنذاك 33 عام ، كانت المخاوف تدور حوله لكون شركته جديدة في مجال العمل ولكن التوقعات جائت بالعكس حيث كان أول زبون مهم وكبير لشركة " أوراكل " مكتب الأستخبارات الأمريكية " CIA " وهذه كانت بداية نجاح الشركة ، بعد ذلك توالت الطلبات والزبائن لتصبح الشركة من أهم وأضخم الشركات علي مستوي العالم في مجال المعلومات وقواعد البيانات وأصبح لدي الشركة الكثير  من المراكز في اكثر من 145 دولة حول العالم 

لم يصدق أنه حقق كل هذه النجاح والأموال 

أستقال "لاري إليسون" في عام 2014م بعد ان كان المدير التنفيذي لشركة "أوراكل " يعلق الرجل ويقول لم أصدق حتي هذه اللحظة اني أصبحت أحد أثرياء العالم فكان هدفي في البداية هو جني بعض الدولارات كباقي الشركات الآخري ، يمتلك "لاري " حاليا العديد من العقارات حول العالم ، حيث لديه منزل بقيمة 70 مليون دولار في وادي السيليكون ، بالأضافة إلي امتلاكه طائرة خاص له والعديد من السيارات الفاخرة ، أيضا يمتلك العديد من اليخوت حيث أسس ملاعب تنس علي بعضهم كونه محب  للعبة التنس ، أيضا يمتلك جزيرة خاصة في هاوي ، لم ينسي "لاري إليسون" رغم أمتلاكه هذه الثروة الهائلة التبرع للجمعيات الخيرية حيث يقوم بالتبرع لها حيث تعمل هذه الجمعيات في مجالات متنوعة لتقديم البحث الطبي والتعليم ومساعدة الأفراد في مختلف دول العالم 

كيف تستفيد من قصة نجاح "لاري إليسونالملهمة 

الكثير من قصص النجاح تحدث من حولنا ولكن لا نتعظ ولا نفكر خارج الصندوق ، لن أقول لك أن تصبح مثل " لاري إليسون " فالرجل لحتي هذه اللحظة لم يصدق نفسه أنه أصبح ملياردير ، حدد هدفك لتحقيق ثروتك التي تحلم بها  ، أنا شخصيا هدفي هو مجال البرمجة هو ما أتحدث عنه مجال واسع و يجعلك من أثرياء العالم حيث حاليا أتعلم لغة الجافا وأن شاء الله سأتنقل بعد ذلك لتعلم الأندرويد حيث أن مجال صنع التطبيقات وبيع أكوادها مفتوحة المصدر  بحد ذاتها ثروة لا تقدر بثمن حيث بامكانك بيع أكوادك علي موقع " افاسكربت " أو إي موقع آخر  ، لا يولد النجاح فجأة بل عليك تعليم نفسك أو أخذ كورسات في مجال البرمجة لتصبح خبيرا وتحقق الثروة التي تحلم بها لتصبح من أثرياء العالم يوما ما .